Al fares magazine
 
 
 
 
 
  
  Untitled Document

كبار الشخصيات

قاعة في مدينة نابولي باسم الاقتصادي والشاعر والأديب
"جائزة المتوسط للسلام 2018"
للدكتور الشاعر مانع سعيد العتيبة
تزامناً مع الذكرى الثلاثين لتأسيس "مؤسسة المتوسط"، وبحضور صقر ناصر الريسي سفير الإمارات في إيطاليا، احتفلت المؤسسة في مدينة نابولي بالذكرى الثلاثين لتأسيسها، وقد دعت إلى سلسلة من الفعاليات بحضور ممثلي السلطات الإيطالية، ووفود من دول المتوسط، والعديد من السفراء والدبلوماسيين في نابولي، بهدف التأكيد على فكرة تفعيل الحوار والالتزام المشترك لقضايا التعايش السلمي المشترك بين الشعوب.
كذلك تمّ وبتكريم خاص، تسليم جائزة المتوسط للسلام 2018 للدكتور الشاعر مانع سعيد العتيبة، المستشار الخاص لرئيس دولة الامارات، وهذه الجائزة لم تعط منذ 30 عاماً إلاّ لشخصين، باعتبار أن للقصيدة دوراً هاماً في تعميق الحوار والتعايش بين الشعوب وللدور الذي قام به العتيبة ضمن مسيرته الغنية على المستوى الثقافي والأدبي والاقتصادي والمجتمعي.


بهذه المناسبة، افتتح الدكتور العتيبة قاعة تحمل اسمه، تضم مراجع وكتباً، متخصصة في الشعر العربي ومن أنحاء العالم، وفي كلمته أكد صقر ناصر الريسي على أهمية تبادل الثقافة بين الناس، تماشياً مع نهج دولة الإمارات الذي أرساه مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي كان لا يفرّق بين عرق أو دين، وتضم قاعة الدكتور العتيبة أحدث قصائده التي تحمل عنوان في "مئوية زايد".
اسم يتوهج تاريخاً
والدكتور مانع سعيد العتيبة اسم لرجل توهَّج على المستويات العربية والعالمية، بأدوار عديدة ومؤثرة لعبها في ما يتعلق بالاقتصاد العالمي، من خلال المسؤوليات النفطية التي سبق أن تولاها عربياً وعالمياً عبر منظمتي "أوبك" و"أوابك" النفطيتين.. وتوهج كعلم من أعلام الشعر والأدب، وفي مسيرته السياسية والاجتماعية والثقافية محطات عديدة استحق خلالها التكريم.. وقد استحق عن جدارة جائزة البحر الأبيض المتوسط في مجال الشعر والإبداع PREMIO MEDITERRANEO تقديراً لمسيرته الأدبية وقصائده ومسؤولياته المختلفة التي سمحت له دائماً بالدفاع عن التعايش السلمي والاحترام المتبادل بين شعوب العالم.
ولقد كان الدكتور مانع سعيد العتيبة قادراً على الدوام، في وظائفه المختلفة وفي أعماله الشعرية والأدبية التي لا حصر لها، على الجمع بين ضرورة العيش جنباً إلى جنب مع التطور والنجاح في بلورة الإنسانية.. وكان يعانق حلم رؤية الواقع ساجداً أمام المثالية والسياسة الانتقالية في مواجهة التحالف بين العلم والفضيلة، كما أنه جمع بين التذوق والبحث، وحماس المعرفة وإرادة المشاركة مع جميع قيم المشاركة والتبديل، مساهماً في ضمان التقارب بين الشعوب والأمم.
الزخم الشعري لدى العتيبة، ليس مرده فقط إلى ثقافته الواسعة وامتلاكه لناصية شعرية محكمة، إنما مرده إلى تجربته الحية من خلال معايشته للراحل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، صاحب التجربة الإنسانية الواسعة ما انعكس في مساجلاته الشعرية مع الراحل الكبير.. حيث تعتبر تلك المساجلات جزءاً مهماً من تراث الوطن، ويقول عنها الدكتور العتيبة: "المساجلات الشعرية مع الشيخ زايد وسام كبير أضعه على صدري، وتوجيهاته تركزت في اعتبار الشعر رسالة عفيفة لا يجب أن تنزل إلى مهاوي الأمور المباشرة، خاصة في قصائد الغزل أو تلك التي تتعرض إلى ذم الآخرين، وأن يكون للشعر رسالة مترفعة عن الإيذاء أو التجريح، وقد أسهمت المساجلات الشعرية تلك في صقل تجربتي ومنحها صفة الالتزام والبحث الحقيقي في جوهر الأشياء".
محطات في حياة العتيبة
وفي حياة المسؤول والشاعر الدكتور مانع سعيد العتيبة محطات عديدة، بارزة منذ العام 1971، ففي ذلك العام صار أول وزير للبترول والصناعة في أول وزارة في إمارة أبوظبي، وفي العام 1999، توّج إنتاجه الأدبي برواية "كريمة" وسوف يُصدر قريباً روايتين هما: "زائر الليل" و"العنود"، وخلال السنوات الثماني والعشرين من 1971 الى 1999 كانت له المحطات التالية:
- في عام 1971 أصبح الدكتور مانع سعيد العتيبة أول وزير للبترول والصناعة في أول وزارة في إمارة أبوظبي.
- في عام 1973 أصبح أول وزير للبترول والثروة المعدنية في دولة الإمارات العربية المتحدة.
- في عام 1990 أصبح المستشار الخاص لصاحب السمو رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، ومازال يشغل هذا المنصب حتى الآن.
- كان للدكتور مانع دور بارز في نشاط منظمة الأقطار المصدرة للبترول "أوبك" منذ عام 1969، حيث ترأسها ست مرات، وكذلك في منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول "أوابك" وفي المنظمة العربية للثروة المعدنية.
- ترأس الدكتور العتيبة دائرة بترول إمارة أبوظبي ما بين 1969 – 1988.
- ترأس المؤسسة العامة للصناعة في إمارة أبوظبي 1974 – 1982 .
- كان عضواً في المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي 1971 – 1976.
- ترأس لجنة اأوبكب الوزارية لمراقبة أسعار البترول 1980 – 1987.
- أسس الدكتور العتيبة شركة بترول أبوظبي الوطنية وتولى رئاسة مجلس إدارتها من العام 1971 حتى 1973.
وقد تولى رئاسة مجالس إدارة الشركات التالية:
* شركة بترول أبوظبي المحدودة 1970 – 1988
* شركة بترول أبوظبي البحرية المحدودة 1970 – 1988
* شركة بترول أبوظبي اليابانية 1970 – 1988
* شركة بترول البندق 1970 – 1988
* شركة بترول الشرق الأوسط اليابانية 1970 – 1988
* شركة بترول فيليبس أبوظبي 1970 – 1976
* شركة بترول أميراداهيس 1970 – 1988
* شركة بترول توتال أبو البخوش 1970 – 1988
* شركة بترول يوديكو 1972 – 1988
* شركة أبوظبي لتسييل الغاز المحدودة 1972 – 1988
* مؤسسة الإمارات العامة للبترول 1981 – 1990
* ترأس لجنة أوبك لمفاوضات شركات البترول العالمية بشأن تعديل اتفاقيات البترول في عامي 1970 – 1971.
* ترأس لجنة أوبك للمشاركة في مفاوضات شركات البترول العالمية في عام 1972.
* ترأس وفد الإمارات إلى اجتماعات وزراء البترول في مجلس التعاون الخليجي 1982 – 1989 .
وتولى عضوية المجالس التالية:
* المجلس الأعلى للبترول 1988 – 2006.
* مجلس إدارة جهاز أبوظبي للاستثمار منذ عام 1974 .
* صندوق أبوظبي للتنمية العربية 1974 – 1984 .
* مجلس تخطيط إمارة أبوظبي 1969 – 1971.
- في عام 1996 اختاره صاحب الجلالة الملك الحسن الثاني عاهل المغرب عضواً في الأكاديمية الملكية المغربية.
- لم يقتصر نشاط الدكتور مانع في المجال الاقتصادي على إدارة وتوجيه قطاع النفط في بلاده، بل شمل هذا النشاط الإنتاج الفكري المتميز.. حيث صدرت له مؤلفات في مجال الاقتصاد منها:
- اقتصاديات أبوظبي قديماً وحديثاً، مجلس التخطيط في إمارة أبوظبي، منظمة الأوبك، أوبك والصناعة البترولية، البترول واقتصاديات الإمارات العربية المتحدة، الاتفاقيات البترولية في دولة الإمارات العربية المتحدة.
بالاضافة إلى عدد من المقالات البترولية.
وقد ترجمت هذه المؤلفات إلى عدة لغات أجنبية منها: الإنكليزية، الفرنسية، الألمانية واليابانية.
- وفي مجال الرواية له عدة روايات تحت الطبع، صدر منها في آذار/مارس 1999 رواية "كريمة" وسوف تصدر له رواية "زائر الليل" ورواية "العنود" قريباً بإذن الله.
وكذلك صدر له في مجال النقد الأدبي كتاب: "خطاب العروبة في الشعر العربي" في نهاية عام 2000.
وفي مجال الأدب صدر له الكتب التالية:
"من عيون الشعر العربي"، "المطيب من أزاهير النثر العربي".
وفي مجال الفكر صدر له:
"العوربة والعولمة"، "حوار الحضارات"، "نحو نظام عروبي جديد"، "الثقافة والتنمية في العالم العربي".
وألقى الدكتور مانع مجموعة من المحاضرات الاقتصادية في عدة عواصم وجامعات عربية وعالمية مثل: جامعة القاهرة وجامعة كيو في اليابان وفي الكونغرس الأميركي ومجلس العموم البريطاني وهيوستن وسالزبورغ في النمسا وغيرها.. وأحيى العديد من الأمسيات الشعرية في عدد من الدول العربية والعالمية.
رثاء ابنته عزّة
ويبقى دائماً الدكتور مانع سعيد العتيبة الإنسان.. ذلك أن شفافية الشاعر تبدو دائمة الحضور في كل تصرفاته وقصائده.. وقد مُني الدكتور العتيبة بفقد كريمته عزة، فحزن حزناً شديداً عليها، وقد تلقى التعازي من كبار المسؤولين في دولة الإمارات.. ورثاها بقصيدة معبّرة ومؤثّرة نشرها عبر صفحته الرسمية في "أنستغرام".
وهذه هي القصيدة الأكثر تعبيراً عن الحزن والمعاناة من جرّاء هذه الخسارة.
تَعِبْتَ مِنَ المَآسي يَا يَراعي وَغابَ البَأْسُ عَنْكَ وعَنْ ذِراعِي
وَجِئْتُ اليَوْمَ أطْلُبُ مِنْكَ دَمْعاً يُبَلِّلُ أَحْرُفي ويُريحُ بَاعي
أنا المُحتاجُ فامْنَحْني دُموعاً ألُوذُ بِفَيْضِها عِنْدَ الوَداعِ
لِعِزّةِ ابْنتي في القَلْبِ حِصْنٌ وَقَلْبي اليومَ مالَ إلى التّداعِي
فَقَدْ غابَتْ وغابَ الحُبُّ مَعْها وَريحُ الصَّبْرِ غَابَتْ عَنْ شِرَاعِي
وكانتْ بَسْمَتي وَضِياءَ عَيْني وَأوَّلَ مَنْ يَطيبُ لَها سَمَاعِي
تُتابعُ خَطْوتي يَوْماً بِيَوْمٍ بِحُبٍّ واهتمامٍ وانْدِفاعِ
وَمَا قَطَعتْ طِوالَ العُمرِ فَرْضاً وَلَمْ تُخْفِ القَناعَةَ بالقِناعِ
فَعزَّةٌ ابْنتي خَضَعَتْ بِحُبٍّ لِشَرْعِ اللهِ والأمْرِ المُطاعِ
وحينَ أعودُ للذِّكرى أُعانِي وأشعُرُ بِالتّلاشِي والضَّياعِ
وأُدْرِكُ أنّ دمْعِي ليسَ يُجْدِي وَلَبَّتْ عَزَّتي لِلهِ دَاعِي
وأنَّ الآهَ حَلَّتْ في رُبوعِي ولَيْلُ الحُزنِ خَيَّمَ في بِقاِعِي
ولكِنّي أعودُ لِصَبْرِ قلْبِي أَلُوذُ بِهِ بًقَدْرِ المُستَطاعِ
وأدْعو الله بالغُفْرانِ حتّى يَتِمَّ بِجَنَّةٍ طِيبُ اجْتِماعِ
وَداعاً يا ابْنَتي مَا ظَلَّ عِنْدي سِوى التّلْويحِ صَمْتاً بِالذِّراعِ